الزمالك

متحدث الزمالك يحسم الجدل حول حقيقة تراجع مجلس حسين لبيب عن طلباته بعد فضيحة مباراة المصري

كشف الإعلامي أحمد سالم المتحدث الرسمي باسم نادي الزمالك حقيقة تراجع مجلس الإدارة عن مطالبه التي حددتها بعد أزمة مباراة المصري في بطولة الدوري.

وكان مجلس إدارة نادي الزمالك قد وجه 4 طلبات عاجلة للمسؤولين عن الكرة المصرية وذلك بعد فضيحة مباراة الفارس الأبيض أمام المصري في بطولة الدوري.

وكتب “سالم” عبر صحفته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك” :” كل ما يتردد عن تراجع مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة كابتن حسين لبيب عن مطالبه، مجرد شائعات ليس لها أي أساس من الصحة”.

أكد “سالم” :” الفريق الأول لن يلعب أي من مباريات الدور الثاني إلا بعد انتهاء جميع الفرق من أداء مباريات الدور الأول وفقا لترتيب القرعة الأصلية”.

وأوضح “سالم” :” في انتظار نتائج التحقيق فيما حدث من أخطاء تحكيمية صارخة بحق نادي الزمالك في المباراة الأخيرة بصفة خاصة و منذ بداية الموسم بصفة عامة”.

متحدث الزمالك يحسم الجدل حول حقيقة تراجع مجلس حسين لبيب عن طلباته بعد فضيحة مباراة المصري – صورة

وجاءت طلبات مجلس الزمالك كالتالي:

 

أولاً … التحقيق العاجل فيما حدث في مباراة اليوم من مخالفات تحكيمية صارخة نخشى أن يشوبها التعمد ، و التي تسببت في تغيير نتيجة المباراة بعد إلغاء هدف صحيح تماماً ،كما نطالب بإيقاف كل من حكم الساحة و حكم تقنية الفيديو و منعهما من إدارة أي مباريات مقبلة للنادي على أن يتم إخطارنا بنتيجة التحقيق حتى نتخذ القرارات اللازمة في حالة وجود تربص أو تعمد.

ثانيا …أنه لن يشارك فريق الزمالك في أي مباراة من مباريات الدور الثاني قبل أن تستكمل الفرق المتنافسة جميع مباريات الدور الأول، وفقاً للترتيب المنطقي بعيدا عن التدخلات الشخصية.

ثالثا…انتداب لجنة محايدة من خارج مجلس إدارة اتحاد كرة القدم و رابطة الأندية لإعادة تنظيم و ترتيب مباريات الدوري بما يضمن الحياد الكامل.

رابعا …أن تكون مباراة فاركو المقبلة هي المباراة الأخيرة لفريق الزمالك قبل تسلم جدول كامل لجميع المباريات المتبقية حتى نهاية الدوري بشرط أن يتحقق فيه جميع مطالبنا السابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من سحر الكرة المصرية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading